الرباط الصليبي.. كيف نواجه كابوس الملاعب؟

  • 16 نوفمبر 2016
  • لا توجد تعليقات
  • 569 مشاهدة
الرباط الصليبي.. كيف نواجه كابوس الملاعب؟

تعتبر إصابة تمزق الرباط الصليبي من الإصابات الرياضية الشائعة، حيث تمثل الرياضة بمختلف أنواعها من أهم أسباب حدوث هذه الإصابة التي تتفاوت درجاتها باختلاف نوع الرياضة وقوتها. وإصابات الرباط الصليبي تكون إما بتمزق جزئي أو تام (القطع)، وهي من الإصابات التي تجبر اللاعب على الابتعاد عن الملاعب مدة طويلة قد تصل إلى سنة في الإصابات المتقدمة (التمزق التام)، أما في حالات التمزق الجزئي فإن اللاعب يضطر للابتعاد عن الملاعب مدة لا تقل عن 6 أشهر، وقد وجدت هذه الإصابة اهتماماً كبيراً من المختصين بالطب الرياضي. وأجريت البحوث والدراسات المكثفة في سبيل تقديم أفضل وسائل العلاج. التعريف الرباط الصليبي زوج من الأربطة موجود في الركبة، وهما الرباط الصليبي الأمامي والرباط الصليبي الخلفي، ويتقاطعان على شكل حرف (X)، ومن هنا جاءت التسمية، كما أنهما يعرفان أيضا باسم “الرباط المتقاطع”. ويربط الرباط الصليبي عظم الفخذ بعظم قصبة الساق “الظنبوب”، ويمنع الرباط الصليبي الأمامي “الظنبوب” من الانزلاق أمام عظم الفخذ، فيما يمنع الرباط الصليبي الخلفي الظنبوب من الانزلاق إلى الوراء تحت عظم الفخذ. إصابات الرباط الأمامي تحدث الإصابة عند تلقي ضربة قوية على جانب الركبة، أو إذا تم ثني الركبة بشكل كبير وبقوة، كما تحدث الإصابة إذا توقف الشخص فجأة عن التحرك أو غير اتجاهه أثناء الجري، ولذلك فإن هذه الإصابة كثيرا ما تحدث أثناء ممارسة الرياضات مثل كرة السلة وكرة القدم. وأعراضه صوت قرقعة في الركبة لحظة وقوع الإصابة وحدوث تورم فيها خلال 6 ساعات من الإصابة وألم شديد في المفصل. إصابات الرباط الخلفي يعد الرباط الصليبي الخلفي أقوى رباط في مفصل الركبة، وتحدث إصابته عند ثني الركبة بشكل مفرط، مثلما يحدث مع الشخص بعد قفزة خاطئة مثلا، أو عبر ضربة مباشرة على الركبة المثنية، مثلما يحدث أثناء حوادث المركبات عندما تصطدم الركبة بلوحة القيادة في السيارة، وأعراضه تورم مفصل الركبة وألم وعدم ثبات مفصل الركبة. خيارات العلاج تعتمد خيارات علاج إصابات الرباط الصليبي على الحالة ودرجة التمزق في الرباط، ويشمل ذلك عدة خيارات مثل الراحة والعلاج الفيزيائي والجراحة، فيما تكون الوقاية من إصابات الرباط الصليبي عبر استخدام تقنيات آمنة أثناء اللعب والقفز، والتي تقلل من الضغط الواقع على الركبة وبالتالي قلة احتمالات التعرض للإصابة. مفصل الركبة يعتبر مفصل الركبة من أكبر مفاصل الجسم وله أهمية كبيرة في المشي وتحمل الوزن، ويدعّم المفصل عضلات وأربطة وغضاريف تساهم في حماية المفصل من الأضرار التي قد تلحق به أثناء ممارسة الألعاب الرياضية والأنشطة المختلفة. والرباط الصليبي الأمامي هو أحد الأربطة الداعمة للركبة حيث يعمل على اتزان المفصل ويمنع حدوث انزلاق عظمة الساق (القصبة) إلى الأمام. %d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%a8%d8%a7%d8%b7-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%84%d9%8a%d8%a8%d9%8a1 أسباب الإصابة من أهم أسباب الإصابة بالرباط الصليبي الرياضة بمختلف أنواعها، مثل كرة القدم وكرة السلة والتزحلق، وتحدث الإصابة نتيجة حركة غير طبيعية قوية مما يؤدي إلى انعدام المقاومة للأربطة وعادة تتأثر الأربطة المعاكسة للحركة التي يقوم بها اللاعب، كما أنها تحدث نتيجة صدمة أو رضة خارجية مباشرة فعندما تثبت القدم بالأرض ويتبعها حركة دوران قوية نتيجة تغير اتجاه الجسم بسرعة فائقة تحدث هذه الإصابة كما هو حاصل في لعبة كرة السلة وكرة القدم إلّا أن كرة القدم أكثر شيوعاً وذلك بسبب الاحتكاك الجسدي بين اللاعبين، فعند حدوث الإصابة عادة يسمع الشخص صوت فرقعة عالية مع شعور بأن الركبة غير ثابتة. الأعراض تختلف الأعراض من شخص لآخر، ومن الأعراض الشائعة حدوث ورم خلال وقت قصير بعد الإصابة نتيجة للنزف الداخلي بالركبة، والشعور بألم شديد وعدم ثبات الركبة أو تقلقل، خاصة عند محاولة تغيير اتجاه الجسم أو أثناء طلوع الدرج. ويستمر الألم والورم عادة لفترة تتراوح ما بين 2 إلى 4 أسابيع، بينما يستمر عدم الثبات حيث يحتاج إلى التدخل الجراحي لمنع حدوث روماتزم لمفصل الركبة. ويعتبر الورم مؤشر جيد، لأن أي ورم يحدث خلال ساعتين بعد الإصابة يكون عادة نتيجة ترشح الدم في المفصل، ويتم إزالة هذا الدم عن طريق عملية الرشح بواسطة (إبرة) لتصريف الدم. أما إذا كانت الإصابة من نوع التمزق الكلي للرباط فإن العلاج يكون بالتدخل الجراحي بإعادة الرباط أو زرع رباط آخر يؤخذ من الجسم، وعادة يكون أحد الأربطة أو الأوتار العضلية من الجسم، كما يمكن زرع رباط من قبل متوفى آخر بشرط تتطابق الأنسجة، وبعدها يخضع اللاعب لبرنامج علاج طبيعي مكثف لفترة تمتد من 6 إلى 12 شهراً تحت إشراف متخصص بالإصابات الرياضية. التشخيص: يتم تشخيص إصابة الرباط الصليبي الأمامي من خلال الفحص السريري الذي يقوم به الطبيب المختص، حيث يستطيع التعرف على العلامات السريرية الدالة على وجود التمزق أو القطع، ولاسيما وجود عدم ثبات أو رخاوة في الركبة، وخلخلة واضطراب، إضافة إلى البحث عن حركات دورانية غير طبيعية أو تورم المفصل. كما أن الفحص السريري يمكن أن يكشف عن وجود إصابات أخرى مرافقة لانقطاع الرباط الصليبي، وخاصة تمزقات الغضاريف الهلالية، أو إصابات الأربطة الأخرى التي يتوجب أن يتم علاجها في نفس الوقت. وفي كثير من الحالات، فإن الأعراض السريرية التي يرويها المريض والفحص الذي يقوم به الطبيب المختص في هذا المجال، يكفيان لتشخيص انقطاع الرباط الصليبي الأمامي، إلا أن التشخيص الأكيد يتم عن طريق فحص الرنين المغناطيسي (MRI)، الذي يظهر بوضوح إصابة الرباط الصليبي، إضافة إلى دراسة الأنسجة (الغضاريف والأربطة الأخرى) لمعرفة حالتها أيضا. سبل العلاج يتضمن علاج انقطاع الرباط الصليبي الأمامي ثلاث مراحل، الأولى هي التي تلي الإصابة مباشرة، ويهدف العلاج فيها إلى تخفيف الألم والتورم، وذلك من خلال وضع كمادات الثلج على الركبة، وإعطاء المصاب مسكنات الألم ومضادات التورم، كما ينصح بلبس رباط ضاغط واستعمال عكازين لمدة من 3 إلى 5 أيام إن احتاج الأمر. وتبدأ المرحلة الثانية بعد يومين أو ثلاثة من الإصابة، وتستمر من شهر إلى شهرين، وتتضمن وضع المريض تحت علاج طبيعي مكثف لتقوية العضلات الخلفية والأمامية المحيطة بالركبة، إضافة إلى استعادة حركة مفصل الركبة بالكامل كما كانت قبل الإصابة. أما المرحلة الثالثة من العلاج، فتشمل التدخل الجراحي، ومن ثم العلاج الطبيعي ما بعد العملية الجراحية. وهناك الكثير من البرامج الناجحة لإعادة تأهيل المصاب بالرباط الصليبي التي يتم تطبيقها في كل أنحاء العالم. الرباط الصليبي الخلفي يعتبر الرباط الصليبي الخلفي أحد الأربطة الأربعة التي تربط عظمتي القصبة والفخذ، ويقوم بمنع حركة عظمة القصبة للخلف. وإصابة قطع الرباط الصليبي الخلفي من الإصابات غير الشائعة، وتشمل أعراضها الألم الشديد، وتورم في الركبة، وعدم القدرة على ثني أو فرد الركبة بالكامل, ويتم التشخيص عن طريق الفحص السريري وأشعة الرنين المغناطيسي. ويتم علاج إصابة الرباط الصليبي الخلفي بتقوية العضلات دون الحاجة للتدخل الجراحي إذا كان القطع جزئياً، أما إذا كان القطع كاملاً فيتم التدخل جراحياً بإعادة ترميم الرباط ثم الخضوع لبرنامج التأهيل. %d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%a8%d8%a7%d8%b7-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%84%d9%8a%d8%a8%d9%8a2