فترة التوقف… هل تغير حال الأندية؟!

  • 21 أغسطس 2017
  • لا توجد تعليقات
  • 516 مشاهدة
فترة التوقف… هل تغير حال الأندية؟!

جولتان لعبتا ولم تنكشف حتى الآن حقيقة مستويات فرق دوري جميل، وجاء التوقف ليصبح أشبه بالمنقذ والمتنفس لبعض الأندية ومقلقا كثيرا لأندية أخرى.

• أصعب التوقفات التي تمر على المدربين ويخشون منها كثيرا عندما تسير فرقهم بشكل جيد وخاصة في بداية الدوري لأنهم لا يضمنون بعد التوقف أن تكون البداية بنفس الأداء.

• في ظل نتائج الأندية في أول جولتين، هناك من يقول إن التوقف مفيد جدا للأندية التي لم تقدم نفسها بشكل جيد حتى تنهض من جديد وتعيد ترتيب أوراقها.

• غالبا الأندية التي قدمت مستويات مقنعة في أول جولتين لا تحب التوقف ولا تتمناه؛ لأن اللاعبين في فورمة جيدة ودخلوا بكل قوة في أجواء المباريات الرسمية.

•هذا التوقف قد يصيب هذه الأندية بشيء من الركود ويساعد (نوعا ما) في إخماد جزء من توهجها، وأيضا من الممكن أن لا تقدم نفس المستويات بعد عودة الدوري.

• هذه الفترة لا يحتاج فيها المدربون لرفع المعدل اللياقي، ولكن تجب المحافظة عليه؛ لأن الأندية للتو خرجت من معسكرات إعدادية ودخلت المنافسة فلا يمكن أن (تسكن منزلك وبعد أسبوعين تقوم بترميمه)!!.

• إن فعلت ذلك فهذا معناه ان بناء المنزل (المعسكر) غير جيد، وما ستقوم به كنادٍ من ترميم هو أشبه بالترقيع، أي انك تعالج الخطأ بخطأ آخر وهذا شيء غريب.

• لا نختلف أن هناك لاعبين تعاقدوا مؤخرا مع أنديتهم أو عادوا من الاصابة، وهؤلاء ممكن ان تساعدهم فترة التوقف للعودة لكن فترة الاعداد بالمعسكر ليس لها بديل.

• فترة التوقف قد تخفف الضغوطات على بعض المدربين خاصة الأندية التي لم تقنع جماهيرها، ولكنها سوف تزيد الضغط عليها في أول مباراة بعد التوقف.

• في هذه الفترة من الصعب على الأندية ان تقيم المعسكرات؛ لأن المعسكر لن يحقق فوائد عديدة إلا اذا كان المعسكر الاعدادي قبل الموسم ضعيفا وغير جيد.

• المباريات الودية في فترة التوقف وزيادة عددها حل جيد ومثالي؛ لأن من خلال هذه المباريات تكتشف الأخطاء وتعالجها وتعطي الفرص وتجرب أكثر من طريقة لعب.

أخيرا…

لو توقف الدوري (عشرين مرة) فإن التوقف لن يعيد أي فريق للواجهة من جديد ما لم يملك هذا الفريق جهازا فنيا جيدا ولاعبين أجانب يصنعون الفارق ومحليين مؤثرين وإداريا متمكنا وإدارة تكون خلف الفريق.

 

سمير هلال

 

نقلا عن اليوم

http://www.alyaum.com/article/4202797