كوارث المدربين

  • 21 أغسطس 2017
  • لا توجد تعليقات
  • 610 مشاهدة
كوارث المدربين

بعض المدربين أقول البعض ولم أعمم لا يهتم كثيرا في كيف يصنع فريقا بقدر ما يهتم في كيف يصنع له مالا، يبعثر الأوراق، يقصي هذا ويبعد ذاك ويتحول من كونه مدرباً يضع الخطط إلى آخر يتفنن في لعبة السمسرة .

هذه الظاهرة التي تفشت في دورينا تحديدا باتت السائد المألوف فأغلبية المدربين الأجانب ما أن يصلوا إلى الأندية إلا ويفكرون في مضاعفة الغلة يوصون بإلغاء عقد لاعب ويوصون بإبرام التعاقد مع البديل وما بين المتغير أرقام فلكية لهم فيها النصيب الأكبر.

دائما ما نشير إلى أن فريق كرة القدم مسؤولية مدرب ولا يحق للإدارة التدخل في صميم هذه المسؤولية، وهذا في مفهومه العام مقبول إذا ما اختص بالخطة والطريقة والتوليفة أما إذا ما تعلق الأمر باختيار اللاعبين الأجانب فلا بد وأن يصبح لإدارات الأندية الدور الأهم في ذلك بحيث تحرص على أن تمحص ملف الاختيار وتتأكد من نوعية المحترفين الأجانب والامكانات الفنية التي يحملونها لا أن تترك الجمل بما حمل للمدرب لكي يتذاكى بمطالبه واختياراته ومن ثم تصل المهمة إلى مرحلة تأزيم الأزمات المالية للأندية بسبب أن بعض من يقودون دفتها يتعاملون مع أي مدرب أجنبي على طريقة «شبيك لبيك ما تطلبه كله بين يديك».

سمسرة المدربين بعضهم وليس كلهم واضحة بل هي إشكالية بدأت تتنامى بشكل واضح ، فكل مدرب يأتي يمارس نهج سابقيه لابد وأن يضاعف قيمة العقد المبرم من خلال اقناع الإدارة بأن مصلحة الفريق تتطلب إلغاء عقد اللاعب «س» والإسراع في التعاقد مع اللاعب «ش» والفاتورة باهظة تدفعها خزائن الأندية وتكسبها أرصدة المدربين السماسرة.

على الأندية أو بالأحرى على إداراتها ضرورة أن تستوعب من هذه اللعبة التي يمارسها غالبية المدربين الأجانب والعمل على تلافيها وبما يكفل حق الحفاظ على أموال الأندية وعوائدها.

عموما وبعيدا عن جانب المدرب الأجنبي ولعبة السمسرة من المهم أن نشير إلى أن دورينا هذا الموسم سيكون قويا والسبب ليس في الكبار بل في تلك الفرق الطموحة التي أعلنت منذ الجولة الأولى بأنها لن تكون عابرة على هذه المسابقة وستعمل على أن يكون لها بصمة في المنافسة والمزاحمة على المراكز الأولى.

وإذا ما كان حضور هذه الفرق لافتا فكم نتمنى أن يواكبه حضور جيد لحامل الصافرة.

صحيح أن البداية كانت مقنعة نسبيا إلا أننا نتطلع إلى أن يكون قضاة الملاعب هم بالفعل نجوم المسابقة .

ختاما الآسيوية هي خيار الأهلي الأول، لهذا نقول لنجومه ركزوا على هذا الاستحقاق وفالكم تحقيقه وسلامتكم.

 

علي الزهراني

 

نقلاً عن الرياض

http://www.alriyadh.com/1617425